فرق ومذاهب الشيعة

فرق ومذاهب الشيعة

1 ) الزيدية باليمن وهم أقرب الشيعة لأهل السنة
2 ) الاثنا عشرية وتسمى ( الجعفرية أو الإمامية أو الصفوية أو الرافضة) وهي الفرقة الموجودة الآن في إيران والعراق ولبنان، وهي أكبر فرق الشيعة في زماننا المعاصر والتي يتبعها الخميني وخلفه في إيران وحسن نصر الله وحزبه في لبنان والحوثي وأتباعه في اليمن، ولذلك فعند اطلاق لفظ الشيعة فغالباً يقصد به هذه الفرقة
3 ) الإسماعيلية الباطنية وتسمى (الجعفرية السبعية أو الجعفرية الإسماعيلية ) وينتشرون في جبال الساحل السورية في مدن مثل مصياف والقدموس وبعض القرى من حولهما
4 ) النصيرية ( العلوية ) ومنهم بشار الأسد وهؤلاء ينتسبون إلى رجل اسمه ( أبو شعيب محمد بن نصير البصري النميري ت 270 ) وهذا ممن عاصر الحسن العسكري وزعم أنه الباب إلى الحسن العسكري بعد وفاته وأنه وراث علمه ومرجع الشيعة بعده بل وادعى النبوة والرسالة
5 ) الدروز وهم أصلاً من الإسماعيلية الباطنية ومنهم وليد جنبلاط في لبنان
6 ) الأغاخانية ( النزارية ) وهم أصلاً من الفاطمية الإسماعيلية الباطنية، ونسبتهم للأمير الفاطمي ( نزار المصطفى لدين الله بن الخليفة الفاطمي مَعَدّ المستنصر بالله ) وهم في الوقت الحاضر ينتشرون في أماكن مختلفة من العالم وبشكل كبير في شرق أفريقيا والهند وأوروبا، وإمامهم الحالي هو ( شاه كريم الحسيني «أغاخان الرابع » ).
7 ) الطيبية ( البهرة ) وهم أصلاً من المستعلية الفاطمية الإسماعيلية الباطنية، ونسبة المستعلية هي للخليفة الفاطمي ( أحمد المستعلي بالله بن الخليفة الفاطمي مَعَدّ المستنصر بالله ) وكلمة البهرة لفظ هندي كوجراتي قديم بمعنى: التاجر، وهم في الوقت الحاضر ثلاثة أقسام:
الأول: البهرة الداوودية نسبة إلى قطب شاه داود وينتشرون في الهند وباكستان منذ القرن العاشر الهجري ، وإمامهم الحالي هو (مفضل سيف الدين ) ويقيم في مومباي بالهند وتوجد أعداد كبيرة منهم في دول الخليج العربي.
الثاني: البهرة السليمانية نسبة إلى سليمان بن حسن، وهؤلاء مركزهم في اليمن حتى اليوم .
الثالث: البهرة العلوية وهم أقل الأقسام عدداً وهم أصلاً بهرة داوودية انشقوا عنهم عام 1980م وينتشرون حاليا في بعض مدن الهند

فالخلاصة أن الشيعة الآن سبع فرق لكن يمكن تخليصهم حسب أصولهم في أربع فرق:
1 ) الزيدية
2 ) الاثنا عشرية الإمامية الرافضة
3 ) الإسماعلية الباطنية ومنهم الدروز والنزارية ( الأغاخانية ) والبهرة ( الطيبية )
4 ) النصيرية ( العلوية )
قال محب الدين الخطيب: « إن الإسماعيلية مثلهم ( أي مثل الإمامية الاثنا عشرية )، ويخالفون المسلمين في مثل ما تخالفهم فيه الشيعة الإمامية إلا في تعيين بعض أسماء أهل البيت الذين يوالونهم، فالإمامية توالي كل الذين يواليهم الإسماعيليون إلى جعفر الصادق، ويفترقون بعده فالإمامية توالي موسى بن جعفر ومن تسلسلوا عنه، والإسماعيلية توالي إسماعيل بن جعفر فمن تسلسل عنه، والغلو الذي جنحت إليه الإسماعيلية من إسماعيل فمن بعده قد حسدتها عليه الإمامية من أيام الدولة الصفوية، فانحدرت في هوته بأيدي المجلسي وأعوانه والمسؤولين عنهم، فبعد أن كان غلاتهم في العصور السالفة أقلية، صاروا بعد ذلك في هذا اليوم كلهم غلاة بلا استثناء. وقد اعترف بذلك أكبر علمائهم في الجرح والتعديل آية الله المامقاني في كل ترجمة كتبها للغلاة الأقدمين منهم فأعلن في كل موضع تناول به هذا البحث من كتابه الكبير بأن ما كان به الغلاة الأقدمون غلاة أصبح الآن عند جميع الشيعة الإمامية من ضروريات المذهب، إذا فالغلو الذي كانت تفترق به الإسماعيلية عن الشيعة الإمامية صاروا به سواء لا فرق بينهما إلا في الشخصيات » [ الخطوط العريضة للأسس التي قام عليها دين الشيعة الإمامية الاثني عشرية لمحب الدين الخطيب ]

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s