القلب واللسان والجوارح ومصير الإنسان

من اعتقد شيئاً بقلبه ظهر على فلتات لسانه لأن كل إناء بما فيه ينضح

ومن تكلم بشيء بلسانه تابعته فيه أركانه ( جوارحه وأعضاؤه) لأن إذا استقام اللسان استقامت الأركان وإذا اعوج اعوجت.

ومن اعوجت أركانه باستمرار أصبح العوج طبعه وعادته

ومن اعتاد على شيء شب عليه ومن شب على شيء شاب عليه، ومن شاب على شيء مات عليه، ومن مات على شيء حُشِر عليه

فالقلب ملك الأعضاء وهي جنوده

واللسان هو سفيره ورسوله إلى جنوده

فاحذر كل الحذر فيما تدخله وتخزنه في قلبك وعقلك من أفكار واعتقادات لأنها بذرة كل أعمالك والطريق إلى مصيرك

وفي الحديث (ألا وإن في الجسدِ مُضغَةً إذا صلَحَتْ صلَح الجسدُ كله، وإذا فسَدَتْ فسَد الجسدُ كله، ألا وهي القلب) رواه البخاري

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s