معنى قولنا : لا إله إلا الله

بما أن هذه الجملة هي أول كلمة يلزم أن ينطق بها الكافر معلناً إسلامه، ومن نطق بها حَرُم دمه وماله.

وبما أنها جملة يعلنها المسلمون في آذانهم وإقامتهم وفي خطبهم ومحادثاتهم.

وبما أنها جملة قامت لأجلها السماوات والأرض وخلقت لأجلها جميع المخلوقات.

وبما أنها جملة بها أرسل الله رسله وأنزل كتبه وشرع شرائعه.

إذا فليزمنا معرفة معناها وفضلها وشروطها.

معناها : أن لا معبود بحق إلا الله وما سواه من معبودات كالأصنام وغيرها فمعبودة بالباطل أو بتعبير أوضح : يقصد بها نفي استحقاق العبادة عن كل ما سوى الله وإثباتها لله عز وجل وحده لا شريك له في عبادته.

فإن قال قائل: فما هي العبادة؟

فالجواب العبادة تطلق على التعبد وهو التذلل لله بفعل أوامره واجتناب نواهيه محبة وتعظيماً رغباً ورهباً، وتطلق على المتعبد به وهو كل الاعتقادات والأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة التي يحبها الله.

وتذلل القلب هو الخشوع وتذلل الجوارح هو الخضوع والله أعلم.

والله عز وجل لا يقبل العبادة إلا إذا كانت خالصة له لا شريك له فيها، وكانت على شريعة وطريقة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s